Rising Currents Strong Movements

I would like to share with you the website and the magazine where “my’ Environemtal short story was published.
Thank you Sally Souraya for your time, efforts and interest in my activism. I never expected in my life that someone will write my story in such an amazing style.

https://youngfeministclimatestorytelling.com/page/

https://youngfeministclimatestorytelling.files.wordpress.com/2017/11/zine-without-margins.pdf

 

“I am an extraordinary climate activist”. This is how Nouhad Awwad introduces herself to the public on her website, flagging up a journey she is proudly leading in the field of environment and climate change since 2013 in Lebanon, the Arab region and around the world.

The seeds of this journey grew up gradually with her, in the way Nouhad was raised by her mother. As a kid, she was taught to keep her environment clean. “It started purely as a religious way of living with and respecting nature, but then it turned to become a strong passion to environment”. By the age of fourteen, Nouhad started joining initiatives to clean the beach. Since then, she incorporated environment in all aspects of her life and advocated for it using different means: from blogging about nature to developing small initiatives and delivering trainings on solid waste, etc. Whilst her parents wanted her to be a medical doctor, Nouhad confidently knew that environment was her meant-to-be path. She refused to attend the medics’ exams and stood up for her choice, “I told them, this is not me! This is not my life! I want to study environment”. With this firm determination, she studied BSc. in environmental health and a master’s degree in Environmental Sciences with a focus on environmental policy planning.

As an activist, Nouhad is part of the Arab Youth Climate Movement and The Mediterranean Youth Network. She was part of the Lebanese official delegation to COP21 and COP22. In 2017, she has been elected as YOUNGO focal point to empower youth to have a voice at UNFCCC and promote youth participation in local and national climate change projects.

By becoming part of a bigger global movements on climate change, Nouhad did not lose her focus on the environmental issues faced in her country. She is confident that her participation in big global conferences and events, as a representative of Arab youth, is ultimately paying off. She is investing all the knowledge and skills she gains in pushing for better environmental policies in Lebanon. Nouhad’s participation at local and international level intertwines and complements one another. She is aware of the importance to keep a balanced contribution to the local, regional and international levels. Nouhad is currently working on numerous grassroots campaigns for climate justice issues in Lebanon. She develops various local initiatives to serve protecting the environment and safeguarding a sustainable future.

Whilst only a few women in the MENA region are climate activists, Nouhad believes that this does not necessarily reflect a lack of interest from the women themselves, but more a mentality and pattern, where women continuously face pressure to tick some boxes made for them. It is how they are unfortunately raised and repeatedly reminded to fulfill certain expectations: “Women here are expected to be married and have children”. This is what Nouhad and other women keep facing in their society. She is often asked endless questions such as “Until when are you going to do this? Time will pass and you will start to realise that your choices were wrong. Get married! Get a stable job! What is the benefit of being a climate activist? You are wasting your time. No one is going to listen. Nothing will change. Decisions are in the hands of big people!”. The list of questions goes on, and Nouhad’s perseverance too: it goes on and on and on. Nouhad believes “Climate activism is like a snowball, which will grow with time. Our small work today will be that big ball down the hill one day”.

As a young Lebanese woman wearing Hijab, none of these aspects of her identity seemed to be an obstacle to her journey, or at least she does not let them. She considers her identity as part of her journey as an advocate. She tries to break the stereotype about Middle East, where women are often seen to be passive and not empowered enough to drive or contribute to the changes needed in their communities. Wherever she is, whether speaking on an international panel, or writing on her online platforms, Nouhad speaks up for what does not seem to be obvious and clear for the global community: “We, young women in the Middle East, care for the environment. We are determined to be active and drive change”.

On the other hand, Nouhad’s message to women in the Middle East, who might not be aware of how much they could contribute to protect the environment they live in: “You are not expected to be climate activists, joining initiatives to clean the beach or going on marches to advocate for policy changes, to be contributing to environmental movements! By raising your children to be environmentally oriented, you will be doing a great favour to the environment. Start from there and do simple things such as turning off the lights when they are not needed, using less plastics, etc. Small easy steps can be done and they all count”. Nouhad believes that what we are missing nowadays is “the feeling” of being aware, connected and united with nature. “We are made of nature. We are part of it. Everybody is born as a nature’s advocate and we work on returning to this by real doings. If we believe in this, everything will change”.

via Download the zine

Advertisements

My Date with COP23

COP23 was held in Bonn, Germany at the United Nations Framework Convention on Climate Change (UNFCCC) headquarters. COP23 was my third consecutive conference and I was on a party badge in COP21 and COP22. This time I was an observer and YOUNGO (youth representative) focal point for 2017. Every COP is different, and each has its own challenges and opportunities.

Meeting other youth from around the world all working to bring solutions to address climate change was a lifetime experience, not to mention reconnecting with old friends and being introduce to experienced negotiators, ministers, researchers, UN employees, professors and Climate Change specialists.

There were four people who, upon meeting them, I felt there was a turning point for me at COP23. First was the President of the UN General Assembly, Miroslav Laják, who I was able to meet with for 30 minutes in which we discussed climate change, migration, water shortage, sustainable development goals, and peace. I also held a meeting with the Deputy Minister of the Environment in Iraq on youth engagement in the policy process, which was a major highlight for me.

Ambassador Deo Saran and Ms. Ashwini Prabha have been supportive to civil society in their climate actions and their work to engage more youth. I first met them at the Climate Chance in Agadir and was able to reconnect with them both at COP23.

Perhaps most impressive was my opportunity to meet Her Excellency Patricia Espinoza several times. I was inspired in hearing Mrs. Espinoza speak during the open session dialogue where she stated that, “we must start setting an example for people around the world,” and that “youth must take power and we can make a difference.”

COP23 had many high-level meetings, interventions, workshops, seminars, and various interactions that ensured my experience there was informative and impressionable.

This year, the first ever Party and Observers Stakeholders Dialogue happened at COP23. I was glad to see governments working with the COP23 Presidency to create a space where observers and governments can sit together at one table in the inclusive and transparent spirit of the Paris Agreement.

After three years it is very obvious to me that the current actions on ground are not enough to halt Climate Change. We must have policies in place that lower our contribution to climate change and reverse the effects. I believe it is possible, especially when societies commit to being carbon neutral and work together towards a more sustainable future.

 This article appeared first on Cleantech solutions https://www.cleantechloops.com/date-with-cop23/

إشراك الشباب في العمل التطوعي البيئي

تطالعنا الصحف يوميا بأخبار عن التدهور البيئي في مختلف المناطق اللبنانية. المشاكل البيئية تطال جميع الأمور الحياتية من النفايات الى مياه الشرب ومياه الصرف الصحي الى الهواء والصحة وغيره. معالجة هذه المشكلات يتطلب حلولا جذرية ومستدامة لان الحلول التقنية  الموجودة تعالج النتائج وليس الأسباب.حماية البيئة والحفاظ عليها وعلى استدامة مواردها يأتي في المرتبة الأولى للحفاظ على المجتمع  والمفتاح لتحقيق الاستدامة والحفاظ على سلامة البيئة يكون في تفعيل دور الشباب في المشاركة في حماية البيئة.

شباب اليوم هم بناة المستقبل لذا يجب أن يتسلحوا بالوعي البيئي اللازم ليقوموا بدورهم الريادي. ويقع علي عاتق الشباب مسؤولية حماية البيئة ومعالجة مشاكلها.  ففئة الشباب تعتبر أهم عنصر في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة التي تحتاجها مجتمعاتنا العربية والتي تصنف كمجتمعات شابة حيث تبلغ نسبة الشباب (بين عمر ١٨-٢٩)  حوالي ٣٠٪ من عدد السكان. وبما ان الشباب هو منظومة عطاء مع آمال كبيرة لمستقبل أفضل فإن إشراكهم يساعد على خلق فرص وابتكارات لمعالجة القضايا البيئية.

 هناك علاقة قوية بين العمل التطوعي والبيئة.  فالشباب طاقة واندفاع إذا ما استثمر أدى إلى ازدياد التدهور البيئي اكثر واكثر،  وأما اعطائهم الدور اللازم يساهم في البناء السياسي والاجتماعي والاقتصادي ويقوي دعائم الاستدامة البيئية إن إشراك الشباب لا يكون فقط في فسح المجال للمجتمع المدني بالمشاركة في الحياة السياسية. لكنه أيضا هو عملية توعية تبدأ من المدرسة ولا تنتهي بالجامعة بل تتعداها إلى المعاهد والأحياء الشعبية. تدريب الاطفال على المفاهيم البيئية وأهداف التنمية المستدامة يمهد لجيل واع ينخرط في الحياة السياسية البيئة. كما يفضل ان يكون تدريب الأطفال عبر نشاطات جذابة ومتنوعة مبنية على أسس علمية  وأفكار تنفيذية ابداعية ومواكبة لتكنولوجيا الطاقة المتجددة بعيدا عن النمطية السائدة من زرع الأشجار وفرز النفايات.

أن دور الشباب الأساسي يكمن في التوعية .يستطيع الشباب حماية البيئة عبر القيام بحملات توعية عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي. كما يمكنهم زيادة الثقافة البيئية من خلال إجراء البحوث والمشروعات البيئة العلمية وتحويل هذه البحوث إلى  مبادرات على صعيد محلي ووطني. للشباب قدرة إبداعية على  استخدام التكنولوجيات لخلق مواد  محببة توزع عبر البروشورات وعبر الانترنت. كما أن الشباب المتعلم والمتدرب يقع عليه مسؤولية التصرف كقدوة لنقل ما تعلمه للآخرين عبر  تطبيق العلم على أرض الواقع والحفاظ على البيئة. ونقل هذه التصرفات والسلوكيات يساهم في إحداث التغيير المنشود. يستطيع الشباب القيام بخطوات متعددة عبر المساهمة في إلقاء المحاضرات التوعوية والتعريف بكيفية الحفاظ على البيئة  وعبر إنشاء مجموعات شبابية للتأثير في الشباب الآخرين وتلاميذ المدارس.

  أنشأت  وزارة الشؤون الاجتماعية بتمويل من البنك الدولي ٢٠١٢  البرنامج الوطني للتطوّع، كجزء من استراتيجيتها لتمكين الشباب وتعزيز الخدمة الوطنية التطوعية. يحتوي البرنامج على توصيات رائعة تحث على تعاون القطاع الخاص والعام. توصيات اذا ما طبقت تسهم في تنمية التطوع في جميع المجالات مما يؤسس لجيل واع.

لدى الشباب رغبة بالعمل واندفاع عفوي لحماية البيئة والحفاظ عليها،  ان الاستفادة من هذه القدرات يؤدي إلى  رفع مستوى الوعي البيئي لدى مختلف فئات المجتمع. وهذه الاستفادة  تتحقق عبر عدة خطوات:

١- دعم مؤسسات ومنظمات البيئة للاضطلاع بدورها

٢- تمكين الشباب عبر التدريب اللازم وعبر فتح باب التواصل والتشبيك مع الشباب الآخرين

٣- تأسيس النوادي البيئية في الأرياف

٤- دعم  أندية البيئة المدرسية ومجموعات المتطوعين الشباب من أجل البيئة

٥- تفعيل مفهوم العمل التطوعي لدى فئات الشباب.

٦- تبادل الخبرات والاستفادة من كفاءة الشباب لنقل التجارب وحماية البيئة

والشباب يستفيد من العمل التطوعي في المجال البيئي عبر تنمية مهاراته والاستفادة من وقته مما يجعله بعيدا عن الآفات المجتمعية. التطوع يساعد في نمو شخصية الشاب بطريقة صحية وعلى خلق شباب واع متحمل للمسؤولية وقادر على اتخاذ القرارات. للشباب اللبناني دور كبير في بناء الوطن وعلى صانعي القرار اشراكهم في العمل السياسي والعمل التطوعي.

تم نشر هذه المقال في ايكومينا على هذا الرابط https://www.ecomena.org/youth-volunteerism-ar/

COP23: Perspectives for Lebanon

This year the 23rd Conference of Parties (COP23) will be held in Bonn, Germany from 6-17 November. Although it will be held in Bonn, the Republic of Fiji will head it. The Fijian COP23 presidency had set a goal for COP23, which is uniting coalitions of the private sector, civil society and government and the public to fight climate change.

This year is very important because it is a preparation for 2018 COP in Poland in which the operational rules of the Paris Agreement (PA) will be discussed and agreed on and the “Paris Rulebook” will be delivered. This year parties will be able to meet and negotiate how to fully implement the guidelines of PA.

COP23 and Lebanon

Lebanon will be present at COP23 by its official delegation and by civil society. Lebanon is part of two negotiating groups: G-77 and China, and Arab states group, and a member of the Climate Vulnerable Forum (CVF)

Although Lebanon did not ratify Paris Agreement yet, it is committed to it. The previous Prime Minister Tammam Salam signed the PA at the UN Headquarters in New York City on April 22, 2016, and the council of ministers approved it in August 2016.

As a member of CVF, Lebanon works toward avoiding the rise of average global temperatures beyond 1.5?C. Lebanon is strongly affected by climate change due to drought, seasonal variations, fishermen and farmers livelihood deteriorating, disturbance of rainfall patterns and sea level rise. Temperatures are expected to increase by 1 to 5?C in Lebanon by the end of the 21st century. The research found that by 2040, if the world temperature increased more than 2 Celsius, Lebanon will have about $17 billion loss as the impact of climate change.

The most affected sectors by climate change are agriculture and water resources.  The Lebanese government had initiated several steps to tackle climate change. As it was in Paris agreement obvious that private sector corporation is needed.

Potential Strategy

Lebanon has committed in the submitted INDCs in September 2015 to decrease his greenhouse gasses emissions compared to the Business-As-Usual (BAU) by 15% by 2030 and by 30% if it receives needed support, conditional. Energy emits more than half of Lebanon GHG emissions.  Lebanon cannot meet its objective without involving non-state actors. Lebanon started “Lebanon Climate Act” which is in partnership with UNDP, Central bank and lead by Green Mind to involve businesses in climate action.

Still, Lebanon needs to clarify the status in the implementation of its NDC. Lebanon should try to its commitment in NDC, the government should have a systemic plan to go forward since it is obvious that inaction will hinder the sustainable development of the country. Lebanon as a developing country needs financial support, capacity building, and research aid to help in identifying needs and information gaps.

Most important Lebanon needs a political will that really aims to work forward on environmental initiatives and to fighting climate change. This commitment can be only achieved by ratifying the Paris Agreement and study all legal needs to implement it. The parliament should as its environmental committee to suggest laws and decrees to mitigate climate change or else the future of our country will be gloomy.

It was first published on https://www.cleantechloops.com/cop23-lebanon/

Ingredients of Climate Finance

One of the central elements of climate change negotiations is climate finance, sometimes also referred to as green finance. Let me quote the definition of Climate finance from the Standing Committee on Finance under the UNFCCC: “Climate finance refers to local, national or transnational financing, which may be drawn from public, private and alternative sources of financing.

Significance of Climate Finance

Climate finance is critical to addressing climate change because large-scale investments are required to significantly reduce emissions, notably in sectors that emit large quantities of greenhouse gases.

Climate finance is equally important for adaptation, for which significant financial resources will be similarly required to allow countries to adapt to the adverse effects and reduce the impacts of climate change. The first reference to finance for climate change was in Rio Declaration. It appeared obviously and started being used as a term in 2009 during the Copenhagen summit.

Countries had submitted their INDCs emissions to cut emissions; many of which were conditional. Most of developing countries can meet their commitments and Paris Agreement would not be effective if funds from developed countries don’t flow to help in cutting emissions and in adaptation. The IEA estimates that going by Paris agreement and limiting the rise in global temperature below 2 degree Celsius would require energy investments by about 3.5 trillion dollars yearly until 2050.

Situation in Lebanon

Lebanon is considered a developing country that needs financial aid and capacity building to meet its commitments. The Lebanese government had done different Nationally Appropriate Mitigation Actions as NAMA for forestry and NAMA in the transport sector. The Global Environment Facility, GEF, had helped Lebanon in its different assessment projects done by the Ministry of Environment with the help of UNDP climate change program.

Lebanon needs a range between 1.5 to 3 billion dollars to tackle climate change effects. Hopefully, by the financial commitment of 100 billion under the Paris Agreement, Lebanon will get its financial requirement to mitigate and adapt across different sectors under climate change.

Way Forward

To unblock the opportunities, we need to green the finance sector. Governments should create an encouraging medium for the development of new financial tools to facilitate sustainable investment. Financial requirements for the challenge of climate change are enormous and we should look further on public-private partnership. Developed countries should support developing countries financially.

References

[1] http://unfccc.int/focus/climate_finance/items/7001.php#intro

[2] https://www.iea.org/newsroom/news/2017/march/deep-energy-transformation-needed-by-2050-to-limit-rise-in-global-temperature.html

 

 

First published on https://www.cleantechloops.com/climate-finance/

الصحة المناخية – مصطلح جديد وضرورة

لا ادري ان يصح إطلاق تعبير ” الصحة المناخية” لكنني استوحيته من دراستي الجامعية حيث تخصصت بالصحة البيئية ومن بعدها ماجستير العلوم البيئية. فكما ترتكز الصحة البيئية على دراسة تأثير البيئة على صحة الإنسان وتأثير الإنسان على البيئة. فإن ايضا الصحة المناخية أعني بها تأثير التغير المناخي على صحة الإنسان وعلاقة الإنسان بتغير المناخ.

يؤثر تغير المناخ على نوعية مياه الشرب والمأوى الآمن وكمية الغذاء ونقاوة الهواء وفي نفس الوقت إن زيادة تلوث الهواء يؤدي إلى زيادة حدة تغير المناخ. وتأثير المناخ على الصحة يختلف بين البلدان والبلدان النامية والجزر هم الأكثر تأثرا والأقل قدرة على الاحتمال. حسب منظمة الصحة العالمية فإن تكاليف أضرار تغير المناخ على الصحة سيبلغ بين 2-4 مليارات سنويا بحلول عام 2030. كما أفادت المنظمة أن من المتوقع أنه نحو 250000 وفاة إضافية سنوياً  بين عام 2030 و2050 من جراء الإجهاد الحراري والإسهال  وسوء التغذية والملاريا.

كما افادت احدى الدراسات الامريكية ان تغير المناخ يؤدي إلى مشاكل في الصحة العقلية وخصوصا زيادة الاكتئاب. وشهدت مؤخرا الهند وبنغلادش ونيبال والولايات المتحدة أعاصير وفيضانات مدمرة أدت إلى الكثير من الوفيات والنزوح الداخلي عدا عن تدمير الممتلكات. صحيح أن تغير المناخ ليس السبب الرئيسي لكنه أدى إلى جعل هذه الظواهر الطبيعية أكثر فتكا وما ينتج من وفيات وأمراض جسدية ونفسية وخصوصا ما يعرف باضطراب كرب ما بعد الصدمة هو نتيجة تغير المناخ.

وإحدى مضاعفات تغير المناخ هو الجفاف مما يزيد من نسبة الأمراض المترافقة مع قلة المياه وتراجع النظافة الشخصية كما تزيد نسبة الأمراض المنقولة بالمياه. وقد أظهرت دراسات متعددة بين أوروبا والكويت  عن زيادة الأمراض والوفيات الناجمة عن الأمراض التنفسية والأمراض القلبية وازدياد حالات انحباس البول في فترات الطقس الحار.

كل هذه الدراسات يجب أن ترفق بخطوات جدية لوقف تغير المناخ وازدياد حرارة الأرض. يجب علينا الضغط على الحكومات للتحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة.  بناء القدرات وتطوير الأنظمة الصحية وتكيّفها و استعدادها للاستجابة لتغيّر المناخ. كما يجب القيام بأبحاث ودراسات على صعيد المحلي وتبادل الخبرات مع البلدان الأخرى والدخول في شراكات مع مختلف الجهات الحكومية والغير حكومية المحلية منها والإقليمية والعالمية. ومن أهم أساليب حماية الصحة من تأثيرات المناخ هو التوعية بمخاطر التغير المناخي وتسهيل الحصول العامة على المعلومات.ويبقى الامل بتظافر الجهود لحماية صحة الانسان و لمحاربة تغير المناخ. فنعم والف نعم لحياة آمنة.

لبنان وتغير المناخ

وقع لبنان، بلدي المنشأ، على اتفاق باريس في 22 أبريل 2016، في نيويورك. لسوء الحظ، لم يتم التصديق عليه من قبل البرلمان حتى الآن. يستفيد لبنان من اتفاقية باريس اجتماعيا وبيئيا وماديا. يستطيع  لبنان توفير ما يصل إلى 50 مليار دولار في عام2040    إذا التزمت البلدان الموقعة للاتفاقية بعهودها. وحتى بعد مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ ٢٢ في مراكش، لا يزال من غير الواضح تماما كيف ستتلقى البلدان النامية على المبلغ السنوي المتفق عليه في باريس.

وكما هو واضح في اتفاقية باريس، هناك حاجة لإشراك القطاع الخاص في الخطة المناخية للحكومات. ولا يمكن للبنان أن يحقق هدفه دون إشراك جهات فاعلة غير حكومية. لذا بدأ في لبنان في حزيران يونيو ٢٠١٦ مبادرة “Lebanon Climate ACT” الذي هو شراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك المركزي بقيادة جمعية العقل الأخضر Green mind لإشراك المؤسسات التجارية في العمل المناخي والحصول على اقتصاد منخفض الكربون.

 وكان لبنان قد حاول في السابق القيام بعدة حملات توعية عن التلوث البيئي منها حملة ايكو درايفر “ السائق البيئي” والتي تهدف إلى الحد من تلوث الهواء من النقل البري حيث أن  تلوث الهواء يعد من أخطر المشاكل البيئية في لبنان. وفي دراسة أجرتها الأستاذة نجاة صليبا في السنوات (2007-2010) في الجامعة الأمريكية في بيروت تبين أن  المستويات السنوية  ل PM10 و PM2.5 في جميع مواقع أخذ العينات في مدينة بيروت تجاوزت المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية ل PM10 (20μg / m3) و PM2.5 (10μg / m3)

رغم ان لبنان بلد غير صناعي وحصته من الانبعاثات الدولية للغازات الدفيئة لا تتجاوز ٠،٠٧  من مجموع الانبعاثات العالمية ، التزم لبنان في مساهمته المحددة وطنيا في سبتمبر / أيلول 2015 بتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة بالمقارنة مع الأعمال المعتادة بنسبة 15٪ بحلول عام 2030 بنسبة 30٪  مشروطةً بالحصول على الدعم المادي اللازم. ويصدر قطاع توليد الطاقة أكثرمن نصف انبعاثات غازات الدفيئة في لبنان.وقد بدأت الحكومة اللبنانية عدة خطوات للتصدي لتغير المناخ. وأكثر القطاعات تضررا من جراء تغير المناخ هي الزراعة والموارد المائية.

 ويعاني لبنان أيضا من انخفاض معدلات هطول الأمطار وتغيرhj في الطقس حيث تزداد حرارة الصيف بشكل اطرادي. كما أن لبنان كبلد متوسطي  قد يواجه ارتفاع منسوب مياه البحر في السنوات القادمة. وتوقعت وزارة البيئة اللبنانية في تقريرها لعام 2016 أن متوسط  درجة الحرارة في لبنان سيرتفع بمقدار 1.7 درجة مئوية بحلول عام 2050 بنسبة 3.2 درجة مئوية بحلول عام 2100. وأطلق في ١٩ ديسمبر، كانون الأول، ٢٠١٦ تقرير لبنان الوطني الثالث حول تغير المناخ.  وقد تضمن دراسات فاقت نوعيتها تلك المتضمنة في التقريرين الأول والثاني. وهذا يوضح بجدية العمل لسياسات أفضل ويدل على تكاتف جهود القطاع الخاص والعام للتخفيف من انبعاثات لبنان للغازات الدفيئة.

أنا فقط قلقة من الالتزام السياسي باتفاق باريس، خاصة أنه لم يصدق عليه البرلمان بعد.وبالإضافة إلى ذلك، تظهر أزمة النفايات التي حصلت مدى التحاصص السياسي في لبنان. ويبقى السؤال هل سنتمكن من الحصول على فوائد اتفاقية باريس؟ هل سنكون قادرين على الالتزام بتعهداتنا؟  كيف سنتمكن من الوصول إلى 12٪ من إجمالي إمدادات الطاقة بحلول عام 2020 من الطاقة المتجددة كما تم التعهد بها في مؤتمر قمة كوبنهاغن لعام 2009.  حسب المشاريع التي أطلقت وحسب التعهدات ونظرا للعمل الجاد لبرنامج تغير المناخ في وزارة البيئة نرى ان الحكومة اللبنانية في موضوع تغير المناخ تحديدا تتجه نحو مسار صديق للبيئة وأكثر استدامة.

الطاقة المتجددة عالميا والعربية

كثيرا ما نسمع عن انجازات غربية كتشغيل إحدى المدن على الطاقة المتجددة لمدة يوم كامل. كما نسمع عن قيام دول آسيوية كالهند والصين بإنجاز مشاريع ضخمة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية. علما ان هذان البلدان أقاما ثورتهما الصناعية على الوقود الأحفوري وانهما سابقا حاولوا الترويج لفوائد الوقود الأحفوري،  وان هذا التغير من الممكن ان يسبب نزاعات جيوسياسية بين البلدين.

إن الطاقة المتجددة هي مصدر نظيف للطاقة يتم فيها استعمال الموارد الطبيعية من مياه ورياح  وأشعة شمسية لتوليد الطاقة. هي مقارنة بغيرها من مصادر الوقود الأحفوري تعتبر الأقل تلويثا للبيئة ،الأوفر اقتصاديا على المدى الطويل. ان استخدام هذه المصادر جذب العديد من الدول الصناعية اليابان وألمانيا. وقد أطلقت ألمانيا سابقا مبادرة للنتقال الى الاعتماد على الطاقة المتجددة بالكامل وبأسعار تنافسية بحلول 2050 العام وبتكلفة نحو 550 مليار يورو.

أين نحن كعرب من هذا السوق؟ وهل نستطيع مواكبة العصر و تحويل اقتصادنا القائم على الوقود الأحفوري إلى اقتصاد منخفض الكربون. وهل نستطيع مواكبة العصر والتأقلم مع المتغيرات العالمية الجديدة؟ هل تستطيع الطاقة المتجددة تعزيز أمننا المائي المهدد؟

أعلنت المملكة العربية السعودية مؤخرا في في القمة العالمية لطاقة المستقبل  في أبوظبي إن بصدد إنجاز  مشروع يمزج الطاقة الحرارية الجوفية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح لتوفير 3.45 جيجا واط كهرباء من الطاقة المتجددة بحلول 2020  و 9,5 جيجا واط في حلول  عام 2023.

والحديث أن اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي سينهار إذا ما اعتمدنا على الطاقة المتجددة، فإن رؤية ٢٠٣٠ اوضحت ان الطاقة المتجددة يمكن أن توفر لهذه الدول حوالي ٨٧  مليار دولار أمريكي مع تخفيض واحد جيغاتون من انبعاثات الكربون لديها.

من المؤسف أن بعض بلداننا العربية تعاني من الحروب مما يمنع حضورها مؤتمرات الأطراف لتغير المناخ ومن التخطيط لاستخدام الطاقات المتجددة.

نتطلع خيرا الى اعتماد بلداننا العربية على الطاقة المتجددة لما ما بإمكانه توفير فرص عمل وتخفيض الانبعاثات ومواكبة التطور البيئي وتحسين الاقتصاد.

Why 1.5 Degrees Matters?

The world cannot achieve the sustainable development goals he pledged for in 2016 by going higher than 1.5°C.  Currently we are 1.1 degree C above pre-industrial state.  Many countries are facing the effects of the rise in global temperatures.

Rising 1.5°C will have major adverse effects on least developed countries (LDC), Africa, and Small Island Developing States (SIDs).  These people do not contribute much to climate change but they are the most affected by its impacts.  According to the World Bank, the adaptation cost in developing countries might range between 140 and $300 billion per year in 2030.   Staying below 1.5 degrees C is a matter of survival for them.

Paris Agreement aims to limit the increase to 1.5°C helps activists and global NGOs to push countries to change their pledges submitted through NDCs and adopt new ambitious policies. Activists can use this commitment to frame actions and campaigns and change climate change.

Human rights and equity cannot be achieved if developed countries don’t hold their responsibilities. Developing countries need financial, technological and capacity aids to adapt to the effects of climate change.

Some argue that 1.5°C a risk to food security or too expensive or not feasible.  Science had proved the 2°C is unsafe and 1.5°C  is more advantageous than 2°C.

Extreme events, biodiversity loss, and ecosystem changes are high at 1.5°C. Science proved those same technologies needed for both so there is no technological on going for 1.5°C.  The IPCC estimated that 2.30% to 2.24% per year loss in economic growth will happen if we go for 2°C, thus the global financial burden of going 2°C is higher is 1.5 is not too expensive as they claim.  Since the same knowledge and same technology is needed in both cases so it is feasible. Claims of 2°C serve the interest of big fuel companies and other big corporations while 1.5°C serves humanity and nature.

Whatever your position and wherever you were living just put yourself in the shoes of vulnerable people. You can help the world by advocating for keeping the rise, raising awareness on the topic of climate change, and pushing for political cooperation.

Be active.

 

This article was first published on this link:

https://www.cleantechloops.com/1-5-degrees/

 

Create a free website or blog at WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: